شكرا لك لتنزيل

سيبدأ تنزيل الملف قريبا!
Building momentum Photo

بعد فترة الجمود الاقتصادي التي فرضها الوضع غير المستقر في العراق والشرق الأوسط ، تستعيد اليوم منطقة كردستان موقعها السابق كونها مركز أعمال صاخب في العراق.

ونظرا لنظام أعمالها الحر الذي يفضل الاستثمار الخاص المحلي والدولي ، فإن سكان منطقة إقليم كردستان البالغ عددهم حوالى 5,5 مليون نسمة يفضلون الاستثمار ضمن أسواق استهلاكية كبيرة ويلاحظ في هذا الاطار قصور في تلبية المتطلبات المحلية. يضم هذا الإقليم عناصر أساسية لجذب الاستثمارات الأجنبية وبناء علاقات تجارية قوية. في واقع الأمر ، يعد قطاع التجارة أحد المحركات الرئيسية للنمو الاقتصادي في حكومة إقليم كردستان والعراق ككل.

إلى ذلك، صرح وزير خارجية كردستان السيد فلاح مصطفى: "على الرغم من التحديات المتعددة التي تواجه إقليم كردستان، إلا أن حكومته تمكنت من الحفاظ على الاستقرار والأمن؛ الأمر الذي يجعل منه منطقة آمنة ومفتوحة على جميع الأعمال التجارية".

ووفقاً لهيئة الاستثمار في كردستان ، تمثل الواردات 85% من إجمالي التجارة الخارجية السنوية في إقليم كردستان والتي تتراوح بين 5,0 و 5,5 مليار دولار. تعتبر تركيا أكبر شريك تجاري في كردستان وتهيمن على قطاعات متعددة بما في ذلك البناء. وتجدر الاشارة الى أن حكومة كردستان أبرمت صفقة طاقة لمدة 50 عامًا مع تركيا تغطي أيضًا صادرات الغاز إلى تركيا اعتبارًا من عام 2017 وذلك بناءً على الخطط الموضوعة السابقة.

هذا وكشفت دراسة استقصائية أجرتها وزارة التجارة والصناعة أن 94% معاملات حكومة إقليم كردستان التجارية تشمل 15 بلداً في حين أن وارداتها مصنفة إلى 21 مجموعة موزعة بين إلكترونيات ومنتجات حديدية تليها وغذائية بما في ذلك محلات البقالة والدواجن.

ومن جهته، قال رئيس غرفة التجارة والصناعة في أربيل السيد دارا جليل خياط: " لقد تمكنا من إقامة علاقات جيدة مع أكثر من 45 غرفة عمل إقليمية واتحادات تجارية مثل تركيا وإيران والإمارات العربية المتحدة ولبنان والأردن ومصر وتونس والعديد من الدول العربية الأخرى".

النشــاط التــجاري العــراقي: بنــاء القــوة

النشاط الاقتصادي في أربيل يستعيد زخمه

منذ عام 2014، أثرت عمليات مكافحة الإرهاب والأزمة المالية سلبا على الاقتصاد في كردستان العراق، حيث توقفت العديد من مشاريع الأعمال والبناء خاصة في مدينة أربيل. وما لبثت هذه المدينة أن استعادت مجدها السابق بعد صدور قرار مجلس وزراء إقليم كردستان القاضي بضرورة توفير ميزانية خاصة للمدينة للبدء في تنفيذ أكثر من 2000 مشروع في أربيل كان قد تم إيقافها مؤقتًا، وفقًا لتصريحات السيد كنعان الخيلاني، عضو مجلس محافظة أربيل.

وأضاف السيد الخيلاني قائلاً: "لقد انطلقت حركة تجارية هامة في أربيل، كما أن قرار ميزانية مجلس وزراء إقليم كردستان الحالي سيعزز أعمال المنطقة بشكل عام ويعيد الاقتصاد إلى مستواه السابق"

ومن المتوقع أن تساهم العلاقات المعززة بين أربيل من جهة وبغداد والدول المجاورة من جهة أخرى الى دعم اقتصادها وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية في مختلف المجالات.

اعادة اعمار الموصل

تعتبر الموصل واحدة من المدن التي تعرضت لأشد الأضرار في السنوات الأخيرة، حيث دُمر نحو 54 ألف منزل في المدينة وحولها تدميرا كاملا. بدوره، قدّر المجلس النرويجي للاجئين كلفة إصلاح البنية التحتية الأساسية في هذه المدينة بما يزيد عن 874 مليون دولار أمريكي. إلى ذلك، انطلقت منذ تموز/ يوليو 2017 مشاريع عدة لإعادة إعمار الموصل من قبل منظمات حكومية وغير حكومية ، لكن المدينة لم تتلق سوى مبلغ 252 ألف دولار كتمويل بين عامي 2017 و 2018.

تبرز الحاجة اليوم الى توفير الكثير من الاستثمارات لإعداد مشاريع إعادة الإعمار والتنمية بما في ذلك البنية التحتية الأساسية والمستشفيات والمدارس والمباني السكنية.

باقات الرعاية

عززوا عائد استثمار شركاتكم من خلال فرص الرعاية الجديدة والعلامات التجارية المميزة

فوائد العرض

سوقوا علاماتكم التجارية وعززوها لتحصلوا على معلومات قيمة عن السوق

تسجيل زيارة

وفروا الوقت وتجنبوا الانتظار طويلا أثناء العرض

أهمية الزيارة

زوروا المعرض واغتنموا فرصة اللقاء بمئات العارضين المحليين والإقليمييين والدوليين



أوقات الإفتتاح

من الإثنين ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩
إلى الخميس ٣ أكتوبر ٢٠١٩

ساعات الإفتتاح اليومية:
١١ صباحاً - ٦ مساءً

النشرة الإخبارية

إحصل على آخر أخبار القطاع

إتصل بنا

شارع المشرق، فيلا رقم ٢، حدياب، عنكاوا، اربيل - العراق

٣٤٢٠ ٠٨٥ ٠٥٧ ٤٦٩+

نشكرك على التسجيل في نشرتنا الإخبارية.

نتطلع إلى إبقاءك على علم بأحدث مستجدات القطاع